vrijdag 15 maart 2013

الجراحة الانكسارية


تستخدم النظارات منذ القرن الثالث لتصحيح مشاكل الرؤية. بدأت الجراحة الانكسارية في أوائل القرن العشرين، و تطورت بشكل كبير في السنوات العشرين الماضية. بدأت التجارب السريرية الأولى بتقييم الأساليب الجراحية  "لصنع نموذج" القرنية في 1930 بواسطة مبضع القرنية الشعاعي التجريبي (experimental radial keratotomy). يتم تصحيح قصر النظر عن طريق زيادة عدم الاستقرار وتوسيع دائرة التقبيل*. لم يستخدم بضع القرنية الشعاعي لدى الأشخاص الذين يعانون من قصر النظر إلا حتى عام 1978.
بدلاً من الإضعاف المباشر للقرنية عن طريق قص شقوق عميقة في سطح القرنية, اكتشف الاسباني خوسيه باراكير في عام 1963 إزالة أنسجة السطح المستو من خلال صنع شق في الطبقات الداخلية للقرنية (تصحيح تحدب القرنية).

وصف ستيفن توكل في عام 1983 الأسلوب الأول لتصحيح الانكسار بمساعدة ليزر أكسيمر. استخدم ثيو سايلر في عام 1987 في المستشفى الجامعي لجامعة برلين الحرة هذا الإجراء على  البشر لأول مرة عن طريق Photorefractive keratectomy (PRK).
في التسعينات تم تطوير اسلوب الPKR  من أجل ال LASEK. وصف باليكاريس أول عملية تصحيح تحدب القرنية بليزر أكسيمر في عام 1989 ب laser-in-situ-keratomileusis (LASIK). و تستخدم هذه الإجراءات الليزرية إلى الوقت بشكل اساسي وحلت محل أساليب أخرى مثل بضع القرنية الشعاعي.

لمعلومات مفصَلة حول أمراض العين و الجراحة الانكسارية و خيارات العلاج المختلفة : www.travamed.com

* في الهندسة التفاضلية للمنحنيات، دائرة التقبيل )بالإنجليزية( osculating circle لمنحني أملس عند نقطة من نقاطه هي دائرة مركزها يقع على الناظم الداخلي للمنحني وتكون درجة انحناء الدائرة مساوياً لدرجة انحناء المنحني عن نقطة التماس. هذه الدائرة من بين جميع الدوائر المماسة للمنحني عند نقطة معينة تكون أكثر الدوائر قرباً من المنحني فتبدو وكأنها تضم المنحني وتقبله لذلك أطلق عليها اسم دائرة التقبيل.

Geen opmerkingen:

Een reactie plaatsen